المشّاء

المشّاء


 

انتزع المشّاء قدره 

وكتبَ الحياة بيدينِ من تراب

كلما شاءتْ الأبواب أن ترتجفَ جفونها

وتفتحُ الدروب أفواهها

هي حُلّةٌ 

لو كانت الأمواج حفنة من رصاص

أو تلك عيونها 

موقد نار 

خُطى النجم إذْ هوى ... قطعَ أنفاس حلم مضى 

ماذا سنفعل بالأغاني ؟

كيف لا تكتب الغيوم سِفرها 

فاكهة بعد أخرى

حتى آخر حمامة دخلتْ باب الذكريات 

أيتها الأوراق التي تعبر الجسر الآن

أيتها الموسيقى 

حفيدة النوافذ و الشرفات و الجداول البكر

أيها الضوء الخافت، 

المتسربل في تراتيل قديمة 

هيِّىءْ لنا صباحا 

نطير به كالغزلان في أرض الله.

بين شفتيها نترككَ يا تعب و يا ضوع.

أ يخدعنا صعود الليل على أصابعنا

و يرسم لنا الأكاذيب المرصوفة

بالأصدقاء !

قد لا يعرفكَ هذا الحيّ 

ولا النوارس اللاهية على أكتاف البحر 

ولا الأشجار و الغصون المرسومة على طول ممشاك

ولا ضواحي هذي القصيدة 

تنأى عنك

و ما تبقي لك غير حجر 

مدفون في الطمأنينة .

نبذه حول الكاتب

شاعر و كاتب من العراق

تقييم النص

يجب تسجيل الدخول أو التسجيل كي تتمكن من الرد هنا

التعليقات

نص جميل، يستحق الثناء

قيس لطيف

2021-05-30 14:02:02

صديقي العزيز دائماً زياد كامل السامرائي المحترم لهذا النص( النثري ) حيوية وملامح جمالية تدعو الى تأمله. ولابد لي من الاشادة والتعبير عن الاعجاب. المشاء هو الشاهد.. هو الحاكي الذي يراقب ويعيش المشهد، وهو الذي يؤشر على تلك المقدمات ( الذي كان... والكائن) والموقف من الذي سيكون، وماذا سيكون؟! لم يكن المشاء متفرجاً.. انما هو جزءاً لا يتجزأ من الألم المرافق الذي يرتقي بالحنين الى مرتبة المقاربة مع القادم مهما كان شكل ذلك القادم ، هو بالضرورة المنتظر...، الذي يحمل في طياته أو بين جنباته عوامل ( التغيير ) ! احسنت صديقي زياد والى مزيد من التألق .. عزيزي

قيس لطيف

2021-05-30 14:04:05

صديقي العزيز دائماً زياد كامل السامرائي المحترم لهذا النص( النثري ) حيوية وملامح جمالية تدعو الى تأمله. ولابد لي من الاشادة والتعبير عن الاعجاب. المشاء هو الشاهد.. هو الحاكي الذي يراقب ويعيش المشهد، وهو الذي يؤشر على تلك المقدمات ( الذي كان... والكائن) والموقف من الذي سيكون، وماذا سيكون؟! لم يكن المشاء متفرجاً.. انما هو جزءاً لا يتجزأ من الألم المرافق الذي يرتقي بالحنين الى مرتبة المقاربة مع القادم مهما كان شكل ذلك القادم ، هو بالضرورة المنتظر...، الذي يحمل في طياته أو بين جنباته عوامل ( التغيير ) ! احسنت صديقي زياد والى مزيد من التألق .. عزيزي

شكرا أخي الحبيب المبدع عامر السامرائي

المبدع الجميل قيس لطيف الحبيب شكرا من القلب لانطباعك المفعم بالحس و الرهافة التي عهدتها منك. دمت لأخيك

التعليقات

إدراج الإقتباسات...