شدني إليكَ

شدني إليكَ


شدّني اليك في أوآن السكون،

ولا تجعلني أكفُّ عن الاحتراق

لا تباعدنا بل ضمَّنا

اسكبنا في كأس الوقت خمرةً للسعادة

جمّلنا بالإرتعاش،

عطّرنا بالآهات،

انثرنا على الوسائد ضحكات عابثة،

اسفحنا في الليل عناقا يتجدد،

افتح الأفق ولنقترب كما في حلم

لأضمك كالشمس تحتضن الأشجار

لأحتويك كالرحم يحتوي جنينا،

لأصرخ بك أشتاقك وأتكسّر كالغبار

لا تضعني في طريق إلّا وكنت أنت منتهاه

كن الشراع وأجعلني الريح لنتشابك

ونتلاطم

ونهمهم متلاطمين كالأولاد

أسكنّي فسيح غفرانك،

باركني بعرقك،

أحطني بنِعمك،

شد على ولعي.. لأتضاحك كالموشور، وأتراقص كشال..

آوني في التوق ولا تنثرني في الشحوب

تقييم النص

يجب تسجيل الدخول أو التسجيل كي تتمكن من الرد هنا

التعليقات

لا يوجد تعليقات بعد ! كن أول المعلقين !

التعليقات

إدراج الإقتباسات...