كابوسٌ يأبى الرّحيل

كابوسٌ يأبى الرّحيل


حينَ يصيرُ الفَجْرْ        

ساقيةً ظامئةً    

يَسْخَرُ منها النّهْرْ

أُحسُّ أنّ لا جَدْوى مِنَ الدموعْ        

وأنّ لا مَأْمَنَ في الرجوعْ

فترتدي مشاعري           

علامةُ اِستفهامْ

تَهْجُرُني وِسادتي     

تَهْرُبُ مِنّي

وأرى السّريرْ

يَتبعُها

وإنني أطيرْ 

خلفَهما

بالرّيحِ أستجيرْ

حين يصيرُ اليَوْمُ، لا ليلَ لهُ

ولا نهارَ بعدهُ 

أو قَبْلَهُ

كَيْفَ سَيُنهي بَطْشَهُ الكابوسْ؟

 وكَيْفَ يَسْتطيبُ الوقتُ للنّفوسْ؟

تقييم النص

يجب تسجيل الدخول أو التسجيل كي تتمكن من الرد هنا

التعليقات

جمعة عبدالله

31-12-2022 12:09

الشاعر القدير الاستاذ خالد الحلي

براعة في الصياغة الشعرية تستلهم منصات الحياة والواقع ,  بلغة شعرية عميقة الدلالة والمعنى والايحاء  . نعم الساقية ظامئة والنهر يسخر منها , والدموع لا تستجدي نفعاً  , والبكاء على الاطلال لا يغير شيئاً ولا جدوى , بل التشبث بالريح لقلع الشوائب والدمل على الحياة والواقع ,  ويطهر الروح والواقع من شوائبهما .

بمناسبة اعياد الميلاد المجيدة والعام الجديد . اتمنى لك من كل قلبي ايها الصديق العزيز كل الخير والصحة والعمر المديد  , وكل عام وانت بالف خير وعافية

زائر

03-01-2023 01:04

ما أسعدني بإطلالتك الجميلة التي ترافقت مع إطلالة عام جديد أخي الناقد الحاذق جمعة عبد الله. أتمنى أن تحمل لك أيام العام الجديد موفور الخير والعافية والعطاء.

لقد غصت عميقاً في روحية وإيحاءات ودلالات القصيدة، وألقيت عليها أضواءً لم تكن تخطر في بالي وأنا أكتبها. لك كل الشكر والاعتزاز، وكل عام وأنت بخير

زائر

03-01-2023 01:04

لقد ظهر  التعليق باسم زائر بدلاً من أن يظهر باسمي، فيرجى المعذرة 

زائر

03-01-2023 01:05

معذرة عن تكرر الخطأ. 

خالد الحلِّي

التعليقات

إدراج الإقتباسات...