إمرأةٌ لَمْ تُولدْ بعد

إمرأةٌ لَمْ تُولدْ بعد


 - 1 -  

في اليومِ الأولِ من هذا العامْ

و أنا نائمْ

دخَلَتْ رأسي اِمرأةٌ أجهلُها،   

راحتْ تعبثُ في ذاكرتي 

تشطبُ منها ما شاءتْ 

ممّا لا تَعرِفُ فحواهُ،   

و لا تَعرِفُ جدواهْ

هل ستغادرُ  رأسي؟ 

هل سأراها،

و أنا أستقبلُ عاماً، وأودّعُ عامْ؟

 

- 2 -

إمرأةٌ،

كنتُ أراها

تعبُرُ  يوميّاً

في صُحبَةِ عاشقْ

كانتْ لا تعرفُ من دنياها

إلاُّ  أَنْ تَتَباهى

و  تُجِمّلَ مرآها

ذاتَ صباحٍ،

كانتْ تتحاشى أنظارَ الناسْ

تتعثّرُ  في مَمْشاها

..........................................    

أين هُمُ الأحبابُ؟،   

و  أين هُمُ العشّاقْ؟!

 

- 3 –  

إمرأةٌ لَمْ تُولَدْ بعدْ

حدّثهمْ عنها، عرّافٌ كان يُصدّقهُ الناسْ

قال لهم و الكلُّ يودّعُ آخرَ أيّام العامْ

حين تدقُّ الأجراسْ

لتودّعَ أيّامَ العامَ الآتي 

ستجيء إلينا اِمرأةٌ خارقةُ الإحساسْ

لتحقّقَ ما فاتَ مِنَ الأحلامْ

و تبدّدَ ما يُرهِقُنا من وَسْواسْ

..........................................

جاء العامُ، ومرُ العامُ

وهُمْ ينتظرونْ

كيفَ الأمرُ  يكونْ

و متى تُنقذهُمْ إمرأة لم تولدْ بعدْ؟

تقييم النص

يجب تسجيل الدخول أو التسجيل كي تتمكن من الرد هنا

التعليقات

جمعة عبدالله

02-03-2022 03:04

الشاعر القدير الاستاذ خالد الحلي ............ جاء العامُ، ومرُ العامُ وهُمْ ينتظرونْ كيفَ الأمرُ يكونْ و متى تُنقذهُمْ إمرأة لم تولدْ بعدْ؟........... ربما يقال ان المعنى في قلب الشاعر , ولكن التلميحات الصريحة تفضح هذا القول في هذا الشغاف الشعري الشفاف والمرهف ويحمل دلالة بليغة في الحياة , ان لغز المرأة هو لغز الحياة ذاتها , وهي تعني الحب بكل أطيافه المتعددة والمتنوعة . فالمرأة هي الحياة ذاتها ربما نفرح أو نحزن . والمرأة هي الحلم حين تخرج وتدخل , ولكن عندما تغيب المرأة يغيب الحلم ومداعبة الذات في عواطفها . وهي عنوان التباهي والانشراح , وحين تتعثر أو تغيب . تبقى حزناً للاحباب والعشاق , ويبقى العالم بدون المرأة , لان المرأة مقود دفة العالم والحياة , وغيابها يصبح العالم والحياة جافاً بدون المرأة , اي يصبح وخشناً ومرهقاً , لان المرأة مرسومة في المخيلة الجميلة وتبقى هي هكذا كذلك , لان غيابها يبدأ فصل الخريف وغيابها يعني لم تولد من جديد , فمن ينقذ العالم والحياة من جفافها وخشونتها . هذا حزن النفس والقصيدة , ولكن تبقى المرأة معلقة في الروح والذهن . هذا سر وجود المرأة , تداعب شغاف العاطفة .............. تحياتي
زائر

03-03-2022 03:01

أخي الكريم الناقد والمبدع الجميل الأستاذ جمعة عبد الله. شعرت بالارتياح كثيراً وأنا أقرأ تعليقك الدال والمرهف والشفاف، فالمرأة هي أساس ومحور لحياتنا في كل مكان وزمان، وهي ترمز إلى الأمل بين ما ترمز إليه، ولكنني وأنا أتأمل عنوان قصيدتي ثانية، تداعى في ذهني مقطع شعري لي أقول فيه: 

أيّها الحزن العراقيّ الطويلْ

أيّها الحزن الذي يمتدّ من جيلٍ لجيلْ

لم لا تتركنا؟

لم لا تتركنا؟

لقد طال بنا الحزن، وطال بنا انتظار الأمل، فمتى ستولد المرأة الرمز التي تحمل إلينا بشائر تحول الأمل إلى واقعٍ حيٍّ وملموس؟ سوف نبقى ننتظر، ونتمنى أن لا يطول بنا الانتظار أكثر مما طال

التعليقات

إدراج الإقتباسات...